الفرق بين أنواع شاشات الهواتف الذكية

عندما نتحدث عن أحدث الهواتف الموجودة في السوق مثل الGalaxy S7, الHTC 10 أو حتى الiPhone 6S فلا بد أن نذكر نوع الشاشة التي يستخدمها كل هاتف . إخترت في هذا المقال الحديث عن مختلف هذه أنواع الشاشات المستخدمة في الهواتف الذكية و الفرق بينها.( تم الإستعانة بصور هواتف ملتقطة من قبل موقع AndroidPit. ظهور بعض التموجات في الصور هو بسبب إعدادات الكاميرا التي تم التصوير بها ولا دخل لنوع الشاشة في هذا ).
يوجد العديد من أنواع الشاشات مثل : AMOLED , OLED , TFT , IPS , LCD و Super AMOLED بالإضافة الى Retina وهكذا دواليك.
في الصورة نجد شاشة AMOLED الموجودة في هاتف Galaxy Note 4 على اليمين و شاشة LCD الموجودة في هاتف LG G4 على اليسار
LCD: 
تعني حرفيا Liquid Crystal Display. وهي عبارة عن كريستالات مصفوفة على سطح رقيق ومقسمة الى بيكسالات عديدة يتم إضاءتها بواسطة ضوء خلفي (back-light). يتم إستخدام شاشات LCD في الهواتف الذكية لأن هذه التقنية لا تستهلك الكثير من الطاقة. أيضا شاشة LCD تقدم أداء و وضوحا جيدين حتى عند تعريضها لضوء الشمش هذا لأنه كما ذكرنا تكون كامل الشاشة مضاءة بواسطة ضوء خلفي مما يجعلها مناسبة للإستخدام في الهواتف الذكية. لكن, هذا الضوء الخلفي يجعل اللون الأسود في الشاشة يصبح مائلا أكثر للون الرمادي ولهذا نجد أن شاشات LCD تُعطي تباين (contrast) أقل من أغلب الشاشات الأخرى.
هاتف Galaxy S4 الذي يتمتع بشاشة AMOLED على اليمين (الصورة ضبابية) وهاتف Galaxy S4 Active الذي يتمتع بشاشة TFT LCD
يوجد نوعان من شاشات TFT :LCD و IPS .
TFT: تعني حرفيا Thin Film Transistor. هي نسخة مطورة من شاشة LCD تستخدم ما يسمى بActive Matrix (نجدها أيضا مختصرة بAM في كلمة AMOLED). الActive Matrix تعني أن كل بيكسل قد تم ارفاقه بشكل فردي بترانزستور و مكثف (capacitor).
الميزة الرئيسية لتقنية TFT هي كلفة انتاجها المنخفضة وزيادة التباين (Contrast) بالمقارنة مع شاشة LCD العادية. من سلبيات هذه التقنية هو ارتفاع نسبة استهلاكها للطاقة بالمقارنة مع شاشات LCD الأخرى بالإضافة الى أن تدرجات الألوان تكون أقل إثارة للإعجاب وخصوصا عند النظر للشاشة من زوايا أوسع.
هاتف Moto X Pure Edition يستخدم شاشة IPS LCD
IPS: تعني In-Plane Switching وهي نسخة مطورة عن شاشة TFT. تم ابتكارها للتخلص من مشكلة ضعف تدرجات الألوان في شاشات TFT وضعف زاوية الرؤية. في شاشة IPS كل بيكسل أصبح يتمتع بترنزستوران (بينما تستخدم شاشة TFT ترنزستور واحد كما ذكرنا سابقا) في حين أصبحت الكريستالات مصفوفة أفقيا (عوض عموديا كما في TFT) وهذا ساهم في جعل هذا النوع يوفر ألوان أكثر دقة وضوحا ويتيح الرؤية من زوايا أوسع. الجانب السلبي في شاشات IPS هو زيادة كلفتها واستهلاكها للطاقة بالمقارنة مع شاشات TFT.
الأمر الجيد في شاشات LCD هو أن استهلاك الطاقة لا يتأثر بالألوان التي تظهر على الشاشة, أي أنك يمكنك مثلا في هاتف أندرويد استخدام ثيمات بيضاء أو داكنة دون القلق ما إن كان أحدها سيستهلك طاقة أكثر من الأخر. شاشات LCD تتمتع بمستويات سطوع (brightness) أعلى من بقية أنواع الشاشات الأخرى كما أنها تدوم أكثر من شاشات AMOLED (نتحدث هنا عن عمر الشاشة).
في شاشة LCD, لا يهم ان استخدمت ألوانا ساطعة ...
AMOLED:
تعني حرفيا Active Matrix Organic Light-Emiting Diode. ربما تظنون أن الأمر معقد, في الحقيقة لا. أولا لنقم بتقسيم كلمة AMOLED لقسمين AM و OLED . 
AM هي Active Matrix وقد تحدثنا عنها في تعريف شاشة TFT LCD.
OLED: مثلما يوحي الإسم تمام هي ببساطة مادة عضوية تُصدر ضوءً عندما يمر التيار الكهربائي من خلالها. على خلاف شاشات LCD والتي يتم إضاءة بيكسالاتها بواسطة ضوء خلفي (back-light), شاشات OLED تكون "always off" ما لم يتم تنشيط البيكسالات باستخدام التيار الكهربائي.
always off: تعني أن عملية عرض اللون الأسود على شاشة OLED تقتصر ببساطة في إيقاف البيكسالات عن العمل (بعدم تمرير التيار الكهربائي إليها). مثلا لو قمت بفتح صورة في هاتفك تحتوي على اللون الأسود فإن المساحة السوداء التي تُظهرها الشاشة هي في الحقيقة مساحة البيكسالات التي تم إيقافها عن العمل مما يعطي لونا أسودا نقيا للغاية وطبعا تبقى البيكسالات الأخرى في الشاشة قيد التشغيل.
هذا يعني أن شاشات OLED تُعطي لونا أسودا نقيا وتستهلك طاقة أقل عندما يتم عرض الألوان السوداء أو الداكنة على الشاشة. بينما عرض الألوان الساطعة مثلا ثيم أندرويد أبيض/ملون يستهلك طاقة أكبر مما يتطلبه الأمر لعرض نفس الثيم على شاشة LCD.
شاشات OLED هي الأعلى تكلفة من حيث الإنتاج بالمقارنة مع شاشات LCD.
ما يميز شاشات AMOLED هو تمتعها بتباين (contrast) عال وتكون الألوان التي تظهر عليها مشبعة (color saturation)
لأن البيكسالات السوداء في شاشة OLED هي في الحقيقة بيكسالات تم إيقافها عن العمل سمح هذا بجعل هذا النوع من الشاشات يتمتع بنسب تباين (contrast) أعلى من شاشات LCD. تتمتع كذلك شاشات AMOLED بمعدل تحديث (refresh rate) سريع للغاية. 
من جهة أخرى لا تتمتع هذه الشاشات أثناء تعريضها لضوء الشمس بدرجة الوضوح التي تتمتع بها شاشات LCD. كذلك بمرور الوقت تصبح عرضة لما يسمى بscreen burn-in (يطلق عليها كذلك تسمية ghosting) و diode degradation.
Screen burn-in: هي حالة يمكن أن تتعرض لها شاشات AMOLED بمرور الوقت وهي عبارة عن ظهور بقايا لصور أو أشكال تظهر على الشاشة وتكون واضحة أكثر عند استخدام خلفية بيضاء.
AMOLED screen burn-in
من الأشياء الأخرى التي تميز شاشات AMOLED هو أنه يمكن صناعتها لتكون أنحف من شاشات LCD لأنها لا تحتوي على طبقة back-light و يمكن كذلك جعلها مرنة. ومن هذا المنطلق تقوم شركة Samsung بتطويع شاشة AMOLED عبر جعل حوافها مائلة مثل شاشة هاتف Galaxy S6 edge. كذلك نفس الأمر بالنسبة لشركة LG والتي استخدمت ما يسمى ب (Plastic OLED (P-OLED في هاتفها G Flex 2.
يمكن صناعة شاشات AMOLED لتكون مرنة
الفرق بين AMOLED و Super AMOLED:
Super AMOLED هي تسمية أطلقتها شركة Samsung على الشاشات التي تستخدمها في هواتفها الرائدة, والتي تعتبر نسخة مطورة عن شاشات AMOLED العادية. شاشات Super AMOLED تُقلل من سمك الشاشة عبر دمج الطبقة المتحسسة للمس (touch response layer) والشاشة معا.
شاشات Super AMOLED تُقدم أداء أفضل من شاشات AMOLED العادية عند تعريضها للشمس وتستهلك طاقة أقل كذلك.
كما يشير الإسم Super"AMOLED" يعني أنها ببساطة نسخة محسنة من شاشة AMOLED وليست مجرد خدعة تسويقية لأنه لا يختلف اثنان في أن الشاشات التي تنتجها شركة Samsung هي الأفضل في العالم حاليا.
شركة Samsung تميزت عن غيرها بشاشات الSuper AMOLED الرائعة
Retina:
هي تسمية أطلقتها هذه المرة شركة Apple على شاشات IPS LCD التي تستخدمها في منتجاتها. في حقيقة الأمر لا تتميز شاشة Retina بأية خاصية فريدة بل هي فقط تسمية تطلقها الشركة على الشاشة التي تتمتع بدقة كافية تجعل العين البشرية غير قادرة على تمييز البيكسالات من مسافة المشاهدة العادية.
المقاييس تختلف بالإعتماد على دقة وأبعاد الشاشة, شركة Apple بدأت بالتسويق لشاشة Retina مع الiPhone 4 والذي يتمتع بشاشة بأبعاد  640*960 وبحجم 3.5 انش مما يجعل عدد البيكسالات في الإنش الواحد هو 330ppi (يعني Pixel Per Inch).
لنأخذ على سبيل المثال هاتف يتمتع بشاشة بحجم 5.5 انش وبدقة QHD (والتي نجدها في عدد لابأس به من الهواتف الرائدة في هذه الأيام) عند حساب عدد البيكسالات في الإنش الواحد سنجد أنها تعادل 534ppi. كما ترون لا نجد أن الجميع يوافق على سياسة أبل السابقة والتي تقضي بأن 330ppi كافية ولا توجد ضرورة لتجاوزها. بالعودة الى منتصف سنة 2014 أطلقت شركة Samsung هاتف Galaxy S5 LTE-A الذي يتمتع بكثافة بيكلاسات تعتبر خيالية في ذلك الوقت والتي تعادل 577ppi كذلك لا يجب أن ننسى هاتف Sony Xperia Z5 Premium الذي يتمتع ب806ppi !.
تغيرت سياسة شركة Apple مع Tim Cook, حيث أصبحت الشركة تعطي أهمية لكثافة البيكسالات فنجد أن الiPhone 6 plus يأتي بشاشة بحجم 5.5 إنش و بدقة FullHD واذا قمنا بعملية حسابية بسيطة نجد أن عدد البيكسالات في الإنش الواحد هو 401ppi.
في الأساس , جميع هواتف الأندرويد في هذه الأيام تتمتع بشاشة Retina
إذن ماهو نوع الشاشة الأفضل؟
بعد إطلاعك على هذا المقال يمكنك الأن إختيار نوع الشاشة الذي يناسب إحتياجاتك اليومية. لكن إن سألتني على رأي فحسب تجربتي المتواضعة أجد أن شاشات AMOLED هي الأفضل وخصوصا شاشات Super AMOLED الخاصة بشركة Samsung والتي تكون الألوان داخلها مشبعة وتتمتع بتباين عال أضف الى ذلك اللون الأسود النقي والذي يعطي شعورا فريدا لن تجده في أي شاشة أخرى. طبعا إن كان لديك رأي أخر في هذا الموضوع , أطلعنا عليه من خلال قسم التعليقات في الأسفل.